vendredi 23 décembre 2011

karamilou

في سنة 2500 هجرية تخرجت من جامعة المريخ للاعلام و الاتصال تحت اشراف الاستاذ الكبير نبتون رحمه الله حيث تحصلت على شهادة الاجازة في الاعلام الفضائي و النقل الحي عبر الكواكب ، بعدما أمضيت 16 سنة في الدراسة مرورا بإبتدائية بلوتون و وصولا الى إعدادية القمر الصغير و ثانوية "الشمس نص حراق " ، و هنا بدأت أبحث عن عمل كصحفي أو ناقل تلفزيوني ، كنت أقطن في كوكب المريخ و بالضبط في حي حيمرة "الغديرة سابقا" ، كتبت السيفي تاعي و بعثثه الى مختلف الكواكب فجائني الرد السريع من احدى القنوات التلفزيونية تدعى قناة الاتم قبلت بالعرض و في اليوم الموالي نوضت سيارتي من نوع الخطوط الجوية الإركاطية عابرة للأقمار الصناعية على طريقة اللاعب روبين فان بيرسي ، و انطلقت الى كوكب الأرض و بعد مدة طويلة من الطيران وصلت الى مطار الشراردة بني حسان " فقابلتني الصحافة المغربية بالصور و على رأسهم جريدة الزحاف "الهداف سابقا" أمضيت عقدا مع القناة بعدما وافقت على الشروط الغريبة لهذه القناة من بينها انني لابد ندوش يوميا و ندير عطر من نوع العقرب "باريس هيلتون " خخخ الدي هو تاع النساء ف الماريكان بالاضافة الى غسل الاسنان بفرشات اسنان سينيال 2 و شرب عصير راني " الحبيبات جايا " يوميا ، بدأت أكتشف الحياة في المغرب و التي تشبه الى حد بعيد الرسوم المتحركة ، فلا تكاد تمشي قليلا إلا و تصادف سكان من نوع كونان و كابتن ماجد و فلة و ريمي و غيرهم وصلت الى مقر قناة الإثم الذي ضننت في البداية انه مكان لرمي النفايات بعدما دخلت زجاجة تاع قرعة سيدي حرازم في رجلي فطلبت التعويض إلا انهم قالو لي نحن مسؤولون عن فمك فقط لأنك إعلامي ، و هنا مرقت بأن البلاد تمشي بالمقلوب و في أول ظهور لي بنشرة الثامنة شدوني الحلاقم في فمي لانني قلت فخامة الوزير الاول حوالي 20 مرة بالاضافة الى تعجبي من رداءة الكاميرا التي تشبه الى حد بعيد هاتف نوكيا 6230 بينما تفاجئت ايضا بمقدمة الأخبار الرئيسية نادية المؤدن و هي تحلق الموسطاش و سميرة الفزازي مقدمة النشرة الجوية تطل من النافدة ل تعرف حالة الطقس لنهار الغد فإكتشفت ان البلاد تمشي بطريقة غريبة فقدمت استقالتي مباشرة و حملت امتعتي و موسطاشة من قناة الرياضية في سيارتي الايركاط العابرة للكواكب و انطلقت الى المريخ و ها انا اشتغل في اروع قناة قناة فايسبوكية "مدرسة كارميلو القتال للفنون القتالية الفايسبةكية "

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire